إنه جاك ما الصيني الذي ولد من أبوين يشتغلان كمغنين للأغاني الصينية الشعبية ليكسبا القوت اليومي..

جاك ما لم يجد الطريق مفروشا بالورود

كان يسافر 40 دقيقة على متن دراجته الى احد الفنادق ليشتغل كمرشد سياحي لمدة 8 سنوات.

ثم فشل في امتحان القبول بالجامعة مرتين.

حتى تم قبوله في الاخير في احداها ليشتغل بعد التخرج براتب 15$ في الشهر

قد تظن انني اخطأت في الرقم!!!

لا لم اخطئ بل الامر كما تقرأ خمسة عشر دولار في الشهر.
لم يستسلم...

ما دفعه عن البحث عن مصادر مالية اضافية

وفي عام 1995، ذهب جاك ما إلى سياتل للعمل كمترجم.

في هذه الزيارة الأولى إلى الولايات المتحدة، عرّفه أصدقاؤه بالإنترنت، وقال جاك إنه لمس وقتذاك لوحة المفاتيح لأول مرة في حياته، ولكنه عندما عاد الى الوطن، أطلق موقعا إلكترونياً للبيانات هو عبارة عن دليل للأعمال التجارية أطلق عليه اسم "الصفحات الصينية".

موقع "الصفحات الصينية" لم يكن مشروعا مثمراً، ولكن بحلول عام 1999 جمع جاك 18 صديقا في شقته في مدينة هانغتشو ليكشف لهم عن فكرة إنشاء شركة جديدة للتجارة الإلكترونية.

وافق الجميع على المشروع وجمعوا 60 ألف دولار أمريكي لإطلاق موقع "علي بابا". ويقول جاك إنه اختار هذا الاسم لأنه اسم سهل وعالمي

وفي عام 2003، أطلق جاك الموقع الإلكتروني التجاري "تاوباو"، و بحلول شهر أكتوبر عام 2005، اكتسب الموقع 70% من سوق التسوق الإلكتروني في الصين.

وفي سن الـ 50، بلغت ثروة مؤسس ورئيس شركة علي بابا 21 مليار دولار، وفقا لمؤشر بلومبرغ للمليارديرات.

إذن كانت هذه إحدى قصص الناجحين وغيرها كثير 

💻 فرصة التغيير والنجاح في الحياة قائمة دائما ..يكفي فقط بعض الإرادة والإصرار ليعانق أي إنسان النجاح وطعم الفوز لبقية حياته

تحياتي🌷